انطلاق الجولة العالمیة للکأس الأصلیة للموندیال

انطلقت يوم الجمعة الجولةُ العالميَّةُ للكأس الأصلية لبطولة كأس العالم برعاية كوكا كولا، في فعالية كُبرى شهدتها إمارةُ دبي المحطة الأولى للجولة، حيث التقى اثنان من الفائزين بلقب البطولة إيكر كاسياس وكاكا ليرسلا معًا الكأس الذهبية في رحلتها حول العالم، قبل انطلاق مونديال قطر 2022 أواخر العام الجاري.

وشاركَ كلٌ من إيكر كاسياس وكاكا شغفهما باللعبة في الحدث الأول لجولة الكأس التي انطلقت من»كوكا كولا أرينا» في دبي.

وقال كاكا المتوج مع البرازيل باللقب في عام 2002 بكوريا الجنوبية واليابان بهذه المناسبة: «إنَّه لشرف كبير لي أن أكون جزءًا من حفل المحطة الأولى لجولة كأس العالم الأصلية برعاية كوكا كولا. كان عمري 20 سنة عندما شاركت لأوَّل مرة كلاعب في بطولة كأس العالم، وما تزال الذكريات الجميلة ترافقني وكأنها حدثت بالأمس، لقد كانت مشاركتي في البطولة حلمًا تحول إلى حقيقة».

في حين قال إيكر كاسياس المتوج مع إسبانيا بلقبها الوحيد للمونديال قبل 12 عامًا في جنوب إفريقيا: «إن أبرز ما حدث في مسيرتي الرياضية هو رفع هذه الكأس عام 2010، عندما كنت قائدًا لمنتخب إسبانيا، وسيكون من الرائع أن يرفعها أحد غيري في قطر نهاية هذه السنة ليشعر بما شعرت به قبل سنوات. وتغمرني مشاعر الاعتزاز للانضمام إليكم في هذا اليوم الذي تبدأ فيه الجولة العالمية للكأس الأصلية لتزور الجماهير في جميع أنحاء العالم».

وكانت فعاليات جولة كأس العالم انطلقت من الدوحة في 5 مايو، وذكر الاتحاد الدولي أنه «ستحط الكأس الأصلية للبطولة العالمية التي تنظمها كوكا كولا الرحال في 51 دولة». وستكون رحلة هذه السنة الأولى من نوعها التي تزور فيها الكأس بلدان المنتخبات الـ32 المتأهلة.

وتدعو شركة كوكا كولا المشجعين، إلى اغتنام فرصة قد لا تتكرر إلا مرة واحدة في العمر لمشاهدة الرمز الأكثر شهرة في لعبة كرة القدم، وتجربة السحر الحقيقي لكأس العالم، الحدث الرياضي العالمي الأضخم والأكثر تشويقًا.

وستحط الكأس الأصلية للبطولة العالمية الرحال في 51 دولة ومنطقة، وهذا ما سيُقرّب كوكا كولا والاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) من تحقيق هدفهما المتمثل في زيارة كل الاتحادات الأعضاء الـ 211 بحلول 2030. وستشمل الجولة العالمية للكأس، وللمرة الأولى على الإطلاق، زيارة بلدان المنتخبات الـ 32 المتأهلة رسميًا للمشاركة في كأس العالم، بما يتيح للمستهلكين تجارب منقطعة النظير.

وانطلاقًا من المكانة العريقة لبطولة كأس العالم التي يتابعها مليارات البشر حول العالم، يلتزم FIFA بتوفير فرص إضافية لإحداث تأثير اجتماعي وبيئي إيجابي أوسع، إضافة إلى وضع معايير جديدة في تقديم البرامج الرياضية التي تركز على إلهام المشجعين في مختلف أرجاء العالم كجولة الكأس الأصلية.