معرف الأخبار: 844856

قائد الثورة الاسلامیة:الشعب الفلسطيني بانه شعب مقتدر رغم مظلوميته

أكد آية الله السيد علي خامنئي إن الولايات المتحدة أضعف في كل شيء مما كانت عليه قبل 20 عاما مشيراً إلى أن العالم اليوم على أعتاب نظام جديد.

وأشار قائد الثورة الاسلامية خلال استقباله اليوم الثلاثاء جمعا من الطلبة الجامعيين وممثلي الاتحادات الجامعية في مختلف انحاء البلاد  إلى أن هناك نظام دولي جديد أمام العالم يقف في مواجهة النظام ثنائي القطب الذي كان موجودا قبل 20 عامًا ونيف.

وشدد سماحته على أن أن الثورة الإسلامية أعطت للأمة إحساساً بالهوية والمثل والشعور بالشخصية والإستقلال ومنحتها أفقاً واضحاً مشيداً  بالتقدم العلمي الذي أحرزته الجامعات الإيرانية خلال السنوات الماضي.

وقال قائد الثورة الاسلامية: ان الثورة منحت الشعب شعورا بالهوية والمثل والشخصية والاستقلال وأفقًا واضحًا. هذه هي الأشياء التي انجزتها الثورة للشعب الايراني .

وأضاف آية الله الخامنئي: بطبيعة الحال ، عندما تجري في الشعب حركة وطنية للقيم المثالية والهوية الوطنية ، فإن أكثر من يستفيد منها هو الأكاديمي الشاب والجامعي الشاب ، بمشاعره ووعيه وما لديه من نقاء. فالجامعة باتت تشعر بهويتها ، وهذا الشعو بالهوية أدى بالجامعة والجامعيين إلى عدم الشعور بالضعف والدونية تجاه القوى الغربية ؛ بالضبط عكس ما كان عليه قبل الثورة.

وأكد سماحته قائلا: أن العالم اليوم بات على وشك نظام دولي جديد.. على عكس النظام الثنائي القطب الذي كان موجودا قبل عشرين عاما، اميركا والاتحاد السوفيتي أو الغرب والشرق؛ عل عكس النظام الأحادي الذي أعلنه بوش الأب قبل أكثر من عشرين عاما، بعد هدم جدار برلين وانهيار النظام الاشتراكي والدول الاشتراكية، بوش قال حينها أن العالم اليوم هو عالم النظام العالمي الجديد، النظام الأميركي أحادي القطب.. أي أن اميركا تكون على رأس العالم.. وبالطبع هو كان مخطئا.

وأضاف قائد الثورة: ثم أدرك بوش أنذاك أي قبل عشرين عاماً أن اميركا تزداد ضعفاً يوماً بعد يوم عما كانت عليه.. في داخلها، في سياستها الداخلية، في سياستها الخارجية، في اقتصادها، في أمنها في كل شيء.. أصبحت أميركا أضعف منذ عشرين عاما واستمر الضعف حتى يومنا هذا.

وشدد آية الله الخامنئي على أن الحرب في أوكرانيا ليست مجرد هجوم عسكري على دولة، إنما جذور هذه الحركة عميقة، ويمكن التكهن بوجود مستقبل معقد وصعب.

*يوم القدس العالمي

وفي جانب آخر من حديثه اشار سماحته الى يوم القدس العالمي الذي يصادف الجمعة الاخيرة من شهر رمضان، واعتبر يوم القدس العالمي لهذا العام بانه مختلف عما كان عليه في الاعوام الماضية وقال: ان الشعب والشباب الفلسطيني يقدم التضحيات الكبرى وبالمقلبل يمارس الكيان الصهيوني منتهى الدناءة والاجرام ويقوم بكل اعتداء يتمكن القيام به فيما تقدم اميركا واوروبا الدعم له.

ووصف آية الله الخامنئي الشعب الفلسطيني بانه شعب مقتدر رغم مظلوميته واشار الى جهاد وصمود الشباب الفلسطيني الذي لا يسمح بان يلف القضية الفلسطينية النسيان واضاف: ان يوم القدس فرصة مناسبة للاعلان عن التلاحم والتضامن مع الشعب الفلسطيني المظلوم وتعزيز روحه المعنوية.

وانتقد سماحته بشدة اداء الحكومات الاسلامية تجاه القضية الفلسطينية واضاف: للاسف ان الحكومات الاسلامية تتصرف بصورة سيئة جدا وهي غير مستعدة حتى للتحدث حول القضية الفلسطينية ويتصور بعضها بان الطريق لمساعدة فلسطين هو اقرار العلاقات مع الصهاينة في حين ان هذا الامر يعد خطأ كبيرا.