معرف الأخبار: 844800

الخارجیة الایرانیة: اولویتنا في العالم الاسلامي هي فلسطین وزوال الاحتلال

و قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم الاثنين نتفق مع الجانب الاوروبي بأن استمرار توقف المفاوضات لیس مطلوبا وندرس امکانیة عقد لقاء حضوري للأطراف المعنية لاعادة تفعیل الاتفاق النووي لکننا لم نحدد مکان اللقاء ومستوی التمثیل فيه.

قال  خطيب زادة، ان إيران والاتحاد الأوروبي يرفضان إطالة تعليق مفاوضات فيينا ويتفقان على عقد اجتماع حضوري في أسرع وقت ممكن، وهذا الاجتماع مطروح على جدول الأعمال.

اتفقت كل من إيران والاتحاد الأوروبي، وبالتحديد وزير الخارجية الإيراني ومنسق الاتحاد الأروبي، على أن إطالة هذا الوقفة ليس في مصلحة المحادثات، وأنه سيكون من المناسب وقفة في أقرب وقت باللقاء وجها لوجه.

ايران و السعودية

وعن محادثات مع السعودیة قال ان المحادثات بين ايران والسعودية عقدت في بغداد يوم الخميس بجهود الحكومة العراقية وتمهيدات ودعم من الحكومة العمانية.

واضاف: لقد تم البحث في الاطر التي كانت محددة منذ البداية وكانت المحادثات جادة وايجابية وتمضي الى الامام قدما وفيما لو ارتقت الى المستوى السياسي فاننا سنشهد تقدما، لكننا لم نبلغ نقطة اجراء اللقاء بين وزيري الخارجية.

أجهزة الطرد المركزي

وبشأن نقل أجهزة الطرد المركزي قال خطيب زاده: ان ايران عضو في معاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي) ونقلت أجهزة الطرد المركزي إلى مكان آمن بعد العملیات التخریبة بعلم ( باخطار) الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال:  يجوز لنا اتخاذ أي إجراء تحت إشراف الوكالة في إطار تلبية الاحتياجات السلمية لبرنامج إيران النووي.

 

واشار الی احباط هجمات إلكترونية واسعة النطاق سعت إلى استهداف الخدمات العامة، الحكومية  بایران. و انتقد عدم وجود قوانين دولية ملزمة في مجال الفضاء الإلكتروني واضاف لطالما حاولت دول مختلفة، ومنها الجمهورية الإسلامية الایرانیة، جعل بعض القوانين واللوائح في هذه المجالات بمثابة مذكرة تفاهم عالمية.

وتابع بالقول للأسف، هناك نحو عدة آلاف من الهجمات الإلكترونية يوميًا على مختلف المواقع والقواعد والمؤسسات والوزارات في إيران وان رصدها  ليس بالمهمة السهلة مؤكدا اننا نتابع هذه القضية كما انت المركز الوطني للفضاء السيبراني يضعها على جدول الأعمال.

وقال: إن إيران ستستضيف لقاءً ثلاثيًا مع تركيا وأذربيجان، وهو ما يتم متابعته ملفتا تم تحديد العديد من المشاريع المشتركة بين إيران وجمهورية أذربيجان في الأشهر الأخيرة و اجریت زیارات على مستويات مختلفة بین البلدین.

الازمة الاوکرانیة

وعن الازمة الاوکرانیة قال : موقف إيران من حرب أوكرانيا واضح و نحن نرفض  الحرب و لا نعتبرها حلا ونعتقد يجب وضع نهاية للحرب من خلال اجراء الحوار واستخدام القنوات الدبلوماسية.

 وشدد على أن وزير الخارجية الأوكراني ومسؤولين أوكرانيين كانوا على علم بموقف إيران منذ اليوم الأول، قائلاً: سياسة إيران بشأن حرب أوكرانيا هی سياسة شاملة.

اتصال بايدن ورئيس الوزراء الصهیوني

وعن الاجتماع بين بايدن ورئيس الوزراء الصهیوني، قال: بذلت حكومة بايدن قصارى جهدها للقضاء على كل الفرص الدبلوماسية منذ اليوم الأول مضیفا هذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها ایران مثل هذه المحادثات والمشاورات بين الولايات المتحدة وکیان الاحتلال .

واشار  إلى محاولة الولايات المتحدة وراء لعبة القاء  اللوم على الحرس الثوري الإيراني في التوصل الی اتفاق مع إيران و قال: إن امريكا والکیان الصهيوني يريدان حصر القضايا المتبقية بين إيران والولايات المتحدة في قضية واحدة وأضاف ما يجري بين إيران والولايات المتحدة هو مواجهة نهجين موضحا  تتجاهل الولايات المتحدة القانون الدولي وتحاول وراء فرض سياستها على جميع القضايا الدولية  وايران تؤكد على احترام المفاوضات التي تم التوقيع عليها.

وأكد خطيب زاده أن الانتخابات الأمريكية وسياستها الداخلية لا يمكن أن تحدد نتيجة مفاوضات فيينا ويجب ازالة العقوبات التي فرضها ترامب لكن الکیان الصهيوني يمنع ذلك.

ايران و روسيا

وكانت العلاقات الإيرانية الروسية و موقفهما تجاه سوريا ضمن القضايا التي تطرق اليها خطيب زاده في تصريحاته اليوم حيث قال: هناك علاقات جدية ووثيقة للغاية بيننا وبين روسيا فيما يتعلق بسوريا، وكنا نتابع قضايانا بهذا الخصوص من خلال وفود سياسية وعسكرية ولا يوجد شيء معقد.

فلسطين

وأشار إلى الجرائم التي ارتكبها الکیان  الصهيوني في الأيام الأخيرة في المسجد الأقصى المبارك وقال: ان اولويتنا في العالم الاسلامي هي فلسطين وزوال الاحتلال.

واشار الى تشديد الكيان الصهيوني المؤقت اعماله الاجرامية والتعسفية ضد ابناء الشعب الفلسطيني وقال: ان الكيان الصهيوني يسعى لجعل القضية الفلسطينية قضية ثانوية الا ان الراي العام في العالم الاسلامي يعتبر فلسطين قضيته الاولى رغم مخططات ومكائد هذا الكيان العنصري.

وقال: لقد اعتاد الكيان الصهيوني انه كلما بادر للتطبيع فانه يصبح اكثر صلافة ووقاحة وان ايران نظرا لدورها في جبهة المستضعفين في العالم تسعى لتقريب وجهات نظر العالم الاسلامي تجاه فلسطين. ان كل ابعاد القضية الفلسطينية تشير الى انها القضية الاولى في العالم الاسلامي ونامل بان يتحقق الوعد الالهي سريعا.

أفغانستان

وأشار إلى تطورات الاوضاع في معبر دوغارون الحدودي بين ايران وافغانستان، وقال: نشعر بالقلق من تكرار التوتر على الحدود مع أفغانستان ونمارس ضبط النفس ومستعدون لتدريب حرس الحدود الأفغاني لضمان امن الحدود وكيفية إدارتها ولا ينبغي للطرف الأفغاني استغلال ضبط النفس لدى حرس الحدود الإيراني.

و اضاف ليس لدينا أقلية في أفغانستان، لدينا أقوام تشاركنا في الحاضر والمستقبل، والوضع هناك مهم لنا والحكومة المؤقتة مسؤولة عن ضمان أمن جميع القوميات.

و قال خطيب زادة نشعر بالقلق من تكرار التوتر على الحدود مع أفغانستان ونمارس ضبط النفس ونأمل ألا يؤدي ضبط النفس إلى سوء فهم الطرف الآخر.