معرف الأخبار: 850544

امیر عبداللهیان خلال لقائه بنظیره الایطالي : إیران مهتمة باسترجاع حصتها الطبیعیة في سوق الطاقة

التقى وزير الخارجية الايراني حسين أميرعبداللهيان، الذي وصل إلى روما اليوم الاثنين للتباحث والتشاور مع المسؤولين في إيطاليا والفاتيكان، وزير خارجية إيطاليا لويجي ديماريو وبحث الوزيران سبل تعزيز العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية.

وأشار أميرعبداللهيان إلى التاريخ الطويل للعلاقات الودية والامكانات المتاحة  لدى البلدين، وأكد على استخدام هذه الامكانات لتعزيزالتعاون قدر الإمكان، خاصة في المجالين التجاري والاقتصادي بين إيران وإيطاليا.

وفي هذا الصدد، تم التركيز على أهمية تطوير السياحة بين البلدين بالنظر الى المعالم السياحية لإيران وإيطاليا وزيادة الرحلات الجوية بين البلدين.

وأعرب وزير الخارجية عن اهتمامه بتواجد التكنولوجيا والسلع الإيطالية والإيرانية في أسواق البلدين، ووصف الوضع الحالي بأنه فرصة مناسبة لكلا الجانبين لتوسيع التبادلات التجارية واقترح ان يتم تنشيط القطاعات الخاصة في البلدين لتعميق التعاون الاقتصادي والتجاري.

وفي هذا الصدد أشار إلى أهمية بحث القضايا القنصلية وتسهيل حركة المرور والتبادلات الشعبية بين البلدين.

وفيما يتعلق بخطة العمل الشاملة المشتركة، قال امير عبد اللهيان، نريد أن تعمل خطة العمل الشاملة المشتركة بشكل جيد. نريد بجدية اتفاقية جيدة ودائمة. نعتقد أن إيران يجب أن تكون قادرة على الاستفادة الاقتصادية الكاملة من خطة العمل الشاملة المشتركة. يجب على أمريكا أن تفهم هذه الحقيقة جيداً في مجال اعطاء الضمانات.

واضاف: في هذا الصدد، لطالما عرضت الجمهورية الإسلامية الإيرانية مبادراتها الجديدة؛ ومع ذلك، فإن الأمريكيين لم يتصرفوا بشكل صحيح وعقلاني. يجب أن يجعلوا فهمهم للموضوع واقعياً.

واكد أميرعبداللهيان أن إيران مهتمة بالحصول على حصتها الطبيعية في سوق الطاقة وبالتالي مساعدة المجتمع الدولي.

بدوره اعتبر وزير خارجية إيطاليا، في هذا اللقاء، زيارة وزير الخارجية  الايراني ذات أهمية كبيرة في المرحلة الحالية من التطورات الدولية، واعتبرها فرصة جيدة لتوسيع العلاقات الثنائية.

وذكر أن الشركات الإيطالية مهتمة بمواصلة أنشطتها الاقتصادية في إيران، مؤكدا أن إيطاليا والاتحاد الأوروبي مهتمان بالمفاوضات المتعلقة بعودة جميع الأطراف إلى خطة العمل الشاملة المشتركة وأن إيطاليا مستعدة للعب دور إيجابي في هذا الصدد.

وأعلن الوزيران استعدادهما لتعزيز التعاون العلمي والثقافي بين البلدين. وأعرب وزير خارجية إيطاليا عن تقديره وشكره لجهود حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مجال تعزيز التبادلات العلمية والثقافية. وأعرب عن أمله في التوصل إلى اتفاق بين إيران و 5 + 1 ، مؤكدا أن العلاقات بين البلدين يجب أن تكون شاملة ولا تقتصر على قطاع معين مثل الطاقة.

وكانت القضايا الإقليمية والتطورات الدولية جانباً آخر من المحادثات بين وزيري خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية وإيطاليا. وأكد الدكتور أميرعبداللهيان معارضة الجمهورية الإسلامية الإيرانية اللجوء إلى الحرب في اليمن أو أفغانستان أو أوكرانيا، وذكر أنه في الأزمة الأوكرانية، حاولنا دعوة الجانبين للحوار من خلال اتصالاتنا مع موسكو وكييف.

على المستوى الإقليمي أيضاً، نحاول في أنشطتنا الدبلوماسية، حل القضايا بين تركيا وسوريا من خلال المفاوضات والمحادثات السلمية، ومنع اندلاع حرب جديدة في هذا الجزء من العالم.

وبحث الجانبان في هذا اللقاء مختلف قضايا التعاون، بما في ذلك ضرورة متابعة بعض القضايا القنصلية.