معرف الأخبار: 845668

ایران وطاجیکستان تؤکدان على توسیع التعاون الأدبي والثقافي

أكد سفير الجمهورية الإسلامية الايرانية في دوشنبه ورئيس اتحاد كتاب طاجيكستان على اهتمام الجانبين بتطوير التعاون الأدبي والثقافي المشترك.

بحث سفير الجمهورية الإسلامية الايرانية محمد تقي صابري خلال لقائه مع رئيس اتحاد كتاب طاجيكستان، نظام قاسم ، مجالات تطوير العلاقات والتعاون الأدبي والثقافي بين البلدين.
واشار صابري  إلى رغبة كبار المسؤولين في البلدين في توسيع العلاقات بين شعبي ايران وطاجيكستان المنتمين إلى نفس الدين واللغة والثقافة، فضلاً عن التطورات الإيجابية في العلاقات بين طهران ودوشنبه، واعلن استعداد الجمهورية الإسلامية الايرانية لتطوير وتعزيز العلاقات في جميع المجالات، بما في ذلك التعاون الأدبي والثقافي بين البلدين ، وهو ما رحب به رئيس اتحاد الكتاب في طاجيكستان.

وقال السفير الإيراني: إن القواسم المشتركة الكبيرة بين البلدين في مختلف المجالات، وخاصة في المجال الثقافي، لها قدرة جيدة للغاية على تنمية وتوسيع التعاون المتبادل، ولا يوجد لدى الجمهورية الإسلامية الايرانية قيود على ترسيخ الاواصر الأدبية والثقافية مع طاجيكستان.

واعتبر صابري سفر وفود ثقافية وفنية للمشاركة في معارض الكتاب بين إيران وطاجيكستان، وزيارة المراكز الثقافية والفنية والتاريخية في البلدين، وإقامة معارض مشتركة للتعريف بالإنجازات والأنشطة العلمية والثقافية والفنية، والتعريف بالأعمال المتميزة للأدب الطاجيكي والإيراني والاحتفال بالمناسبات الوطنية للبلدين،

مثل إقامة أيام الشعراء رودكي وفردوسي وسعدي وحافظ ومولوي كمجالات للتعاون في تطوير وتعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين.

وشدد السفير الإيراني على ضرورة عقد ندوات علمية وأدبية وثقافية حول القضايا التي تهم المحافل العلمية والثقافية للبلدين بما في ذلك تنفيذ برامج علمية وثقافية مشتركة.

من جانبه رحب نظام قاسم بحضور السفير الإيراني في اتحاد كتاب طاجيكستان، وقال: لقد كانت الجمهورية الإسلامية الايرانية أول دولة اعترفت باستقلال طاجيكستان عام 1992 وافتتحت سفارتها في دوشنبه، ولدينا العديد من القواسم الثقافية المشتركة التي يمكن أن تكون فعالة في تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

وتابع قائلا: إن اتحاد كتاب طاجيكستان يتمتع بعلاقات طيبة مع سفارة الجمهورية الإسلامية الايرانية، مضيفا: نرغب باستمرار التعاون الأدبي والثقافي بين البلدين.

واضاف رئيس اتحاد كتاب طاجيكستان: نحن مستعدون لإقامة حفل تذكاري لشعراء وكتاب البلدين بمناسبة الذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين طاجيكستان وإيران، ونرحب أيضًا بنشر أعمال الكتاب الطاجيك في إيران، لأن مثل هذا الإجراء من شأنه أن يعمق التعاون ويجعل شعبي البلدين أكثر تعارفًا مع بعضهما البعض.

كما أعرب نظام قاسم عن اهتمامه بتقديم أعمال الكتاب الطاجيك في مهرجان الفارابي، معربا عن أمله في تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات وخاصة الأدبية والثقافية.